Ibrahim Al Dabal

كلمة المستشار الدكتور ابراهيم الدبل
رئيس اللجنة التنفيذية لبرنامج خليفة للتمكين

 

تعتبر قمة أقدر العالمية واحدة من المحافل الدولية ذات الأهداف الوطنية التي تُعنى بالتعليم والتطوير والتمكين. وهي مبادرة عالمية فريدة من نوعها على مستوى المنطقة تتيح الفرصة لكل فئات وشرائح المجتمع للمشاركة في بناء مجتمعات متقدمة وإعداد أجيال طموحة.

في هذا العام، نعمل من خلال قمة أقدر العالمية على مد جسور العلم والمعرفة والتعاون إلى خارج دولة الإمارات العربية المتحدة لمشاركة تجاربنا وخبراتنا ومعارفنا في مختلف المجالات وذلك ضمن استراتيجية التوسع الجغرافي التي تطمح قمة أقدر العالمية الى تحقيقها.

حرصنا في الدورة الثالثة من القمة على إعداد برنامج علمي متنوع يتناول عددًا من المواضيع التي ستثري هذا الحدث العالمي بما يخدم شعار القمة “تمكين المجتمعات عالمياً: التجارب والدروس المستفادة”. وستغطي محاور المؤتمر مجالات عدة يقدمها نخبة من المتحدثين والخبراء من مختلف أنحاء العالم. وستنطلق القمة هذا العام على هامش فعاليات منتدى موسكو العالمي “مدينة للتعليم” والذي يهدف إلى تبادل الخبرات العملية والثقافية والتجارية والاجتماعية وهي ذات الأهداف التي ترمي القمة إلى تحقيقها هذا العام في العاصمة الروسية، موسكو.

وفي الختام، نأمل أن تثمر جهود هذه القمة بترسيخ رؤية دولة الامارات العربية المتحدة في تمكين الأفراد والمجتمعات وتعزيز قيم الإبداع والابتكار في شتى المجالات.

Colonel Abdul Rahman

كلمة العقيد عبد الرحمن المنصوري
المنسق العام لقمة أقدر العالمية

 

إن المكانة التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة في تمكين الإنسان هي نموذجًا يحتذى به، ويشرفنا أن ننقل هذه التجربة المميزة إلى الخارج من خلال قمة أقدر العالمية التي انطلقت من العاصمة الإماراتية أبوظبي في عام 2017 وها نحن نتطلع الى استضافة نسختها الثالثة هذا العام في العاصمة الروسية، موسكو.

إن برنامج خليفة للتمكين-أقدر، والذي يقام بتوجيهات من الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، واحد من البرامج العالمية التي تُعنى بإعداد المبادرات الوطنية الهادفة لمواجهة تحديات المستقبل عبر تعزيز دور المجتمعات وتزويدهم بالخبرات والمعارف والأدوات اللازمة في مختلف المجالات بما يحقق مصلحة الدولة ويؤكد على ريادتها على المستوى المحلي والعالمي.

إن رؤية برنامج خليفة للتمكين، والتي تتمثل في إطلاق المبادرات التوعوية والرائدة لتمكين المجتمعات، تدفعنا إلى المثابرة في وضع الاستراتيجيات وتوحيد الجهود لبناء مجتمعات محصنة ذاتيا وقادرة على مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل. ومن هنا انطلقت قمة أقدر العالمية، الحدث العلمي العالمي لتوحيد الجهود المحلية والدولية للارتقاء بالأفراد والمجتمعات وتمكينها لمواجهة مختلف التحديات بما يحقق أهداف برنامج خليفة للتمكين- أقدر.

نطمح من خلال قمة أقدر العالمية إلى بناء شراكات إستراتيجية بين المؤسسات التعليمية والأفراد بما يضمن مصلحة جيل الشباب ونتطلع أن تحقق القمة التوقعات المرجوة منها.

Dr.-Abdul-Salam-Al-Madani

الدكتور عبد السلام المدني
الرئيس التنفيذي لقمة أقدر العالمية

 

يشرفنا أن نرحب بكم جميعًا في الدورة الثالثة من قمة أقدر العالمية التي ستقام لأول مرة خارج دولة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة الروسية، موسكو وذلك انعكاسًا للنجاح الباهر الذي حققته القمة في الدورات السابقة التي أقيمت في العاصمة أبوظبي.

وقد جاء اختيارنا للعاصمة الروسية موسكو من منطلق الاهتمام المشترك للبلدين في تنمية المجتمعات ونهضتها لتكون قادرة على مواجهة التحديات وتمكين الأفراد في مختلف القطاعات بما في ذلك التجارية والتعليمية والثقافية منها.  ونهدف في هذه الدورة إلى إيجاد منصة شاملة نسلط من خلالها الضوء على البرامج التوعوية الفريدة التي تعدها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب مشاركة أبرز التجارب والإنجازات التي حققتها في مختلف القطاعات والتي أثرت بشكلٍ مباشر على حياة الأفراد وساهمت في نهضتهم وتطورهم.

وفي الدورة الثالثة من هذه القمة العالمية التي تقام تحت عنوان “تمكين المجتمعات عالميًا: التجارب والدروس المستفادة”، تركز أجندة المؤتمر على محاور متنوعة تناقش موضوعات عدة تعنى بتمكين الإنسان والمجتمعات في مختلف دول العالم وتسلط الضوء على مجالات كالتعليم والاقتصاد واستدامة المجتمعات وغيرها من المواضيع الجوهرية التي تهم العالم أجمع.

وإننا على ثقة بأن إقامة القمة لأول مرة في الخارج وتحديدًا في موسكو سيساهم إلى حد كبير في خلق أسس جديدة للتعاون بين البلدين في مجال تمكين الإنسان والتعليم والاستدامة، لا سيما بأن انعقاد القمة يأتي بالتزامن مع منتدى موسكو للتعليم – أحد الفعاليات الدولية التي تعنى بمجال التعليم. في حين، ستجمع القمة هذا العام نخبة من الخبراء والمتحدثين البارزين من مختلف أنحاء العالم لمشاركة أفكارهم وخبراتهم حول تمكين المجتمعات والأفراد، كما سيشارك في المعرض المصاحب عددًا من العلامات التجارية والشركات من القطاعين العام والخاص حيث سيقومون بعرض مشاريعهم وخدماتهم في مجال الابتكار والاستدامة وغيرها.

وفي الختام، نتقدم بالشكر لجميع شركائنا الذي لولا دعمهم المستمر لنا لما وصلت القمة إلى هذه المكانة العالمية.

نتطلع لرؤيتكم جميعًا في موسكو ونتمنى لكم تحقيق أهدافكم المرجوة من قمة أقدر العالمية 2019.