سعادة اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي

سعادة اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي
رئيس اللجنة العليا المنظمة لقمة اقدر العالمية
مفتش عام وزارة الداخلية

 

تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية تنطلق قمة اقدر العالمية ، وبالشراكة مع برنامج خليفة للتمكين “أقدر”وشركة اندكس القابضة، بنسختها الثانية والتي نتطلع فيها إلى أن تكون منصة شبابية تحتضن حواراً هادفاً متميزاً على أرض الإمارات العزيزة.

في البداية، أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى فريق العمل المتميز الذي كان له أثراً في نجاح هذه القمة، وعمل جاهدا لتنظيمها على المستوى الدولي لترسيخ مكانة دولة الإمارات وقيادتها العظيمة في تنظيم الفعاليات والمؤتمرات الدولية فضلاً عن جهودهم التي بذلوها وحماسهم في التنسيق مع اللجنة العليا والتي نتج عنها قمة عالمية ذات أبعاد نموذجية تحمل شعار اقدر.

كما لا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر والعرفان إلى كافة الشركاء والرعاة الذين ساهموا في إنجاح القمة العالمية المتميزة، حيث كان تفاعلهم الإيجابي والفعال جلياً على مختلف الأصعدة، وذلك من منطلق إيمانهم الشديد بمدى أهمية هذا المحفل متعدد الفئات.

إن تنوع المواضيع التي تتناولها قمة اقدر العالمية وكيفية معالجتها للتحديات يجعل منها قمة مميزة، ونحن على يقين تام بأن المشاريع التي تترك أثرًا لدى الأشخاص هي حجر الأساس الذي يرتكز عليه بناء الأجيال القادمة القادرة على الصمود في وجه تحديات المستقبل.

إننا نسعى جاهدين من خلال القمة الثانية إلى تمكين الدول والحكومات من إظهار مدى مهارتهم في التعامل مع معطيات العصر وتحدياته، فضلاً عن تشجيع التنمية المستدامة وتعزيز التغير الإيجابي.

كما تتيح القمة لأكبر عدد ممكن من الأشخاص المعنيين بمجال التنمية المستدامة الفرصة للتعرف على أحدث التطورات العالمية والأبحاث المرتبطة بأهداف القمة وذلك من خلال ورش العمل المبتكرة والمتخصصة الرامية إلى مساعدة العامة في التعامل بإيجابية مع التحديات والمشكلات التي تواجههم.

وأخيرًا، أتقدم باسمي وباسم كافة أعضاء اللجنة المنظمة بعظيم الامتنان لداعم هذا المحفل الدولي الطموح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية على حرص سموه المتواصل لمتابعة هذه القمة وتوفير الاحتياجات اللازمة لإنجاحها.

Dr.-Abdul-Salam-Al-Madani

الدكتور عبد السلام المدني
الرئيس التنفيذي لقمة اقدر العالمية
رئيس اندكس القابضة

 

تعد قمة اقدر العالمية أحد أهم المحافل الدولية التي تركز على تمكين الانسان لمواجهة التحديات وتنمية واستقرار المجتمعات، بالإضافة الى دعم المبادرات التوعوية والهادفة التي تخدم كل فئات المجتمع وتصب في صالح تطويره. في ظل توجيهات حكومتنا الرشيدة وقيادتنا الحكيمة نطمح من خلال هذه القمة أن نحقق ما تسعى إليه دولة الإمارات العربية المتحدة في الريادة والتفوق على الساحة العالمية من خلال التركيز على الإنسان.

ومن خلال تعاوننا المثمر للسنة الثانية على التوالي مع برنامج اقدر للتمكين ووزارة الداخلية، فنحن على ثقة تامة بأن ما ستقدمه الفعالية من مواضيع سيكون له الأثر البالغ في دعم المجتمعات للتصدي للتحديات والصعوبات التي تواجهها في مختلف أرجاء العالم.

وتركز قمة اقدر العالمية على المساهمة في تحقيق مجموعة من المحاور التي تهدف إليها رؤية الإمارات 2021 والمتمثلة في تطوير بيئة مستدامة بشكلٍ يحقق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، والوصول إلى مجتمع آمن يسوده العدل والتسامح والسلام.

وتستقطب هذه القمة العالمية مجموعة من كبار المسؤولين من القطاعين الحكومي والخاص إلى جانب عدد من صناع القرار والخبراء والمتحدثين من داخل الدولة وخارجها والذين سيساهمون بلا شك من خلال المبادرات المؤثرة وتوصياتهم الهادفة إلى تعزيز رؤية هذه القمة المتمثلة في تنمية العقول لازدهار الأوطان.
وأود أخيرًا أن أتقدم بجزيل الشكر والامتنان لجميع الشركاء والجهات الداعمة لمساهمتهم الفاعلة في إنجاح هذه القمة وتحقيق أهدافها.